ال مــــــــــــــــحـــــــــــــرم
20000

ال مــــــــــــــــحـــــــــــــرم

منتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــدي ال محــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرم
 
الرئيسيةالرئيسية  33  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الشيخ خليل محرم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر محرم
ماهر محرم
ماهر محرم
avatar

المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 15/05/2011

مُساهمةموضوع: الشيخ خليل محرم   السبت أبريل 14, 2012 2:23 pm

الشيخ خليل محرم: ولد الشيخ خليل محرم في النصف الاول من القرن التاسع عشر كان معاصرا لاستاذه الشيخ المسلوب والشيخ المسلوب والشيخ الشلشموني ومحمد الحصري وخطاب الكبير شيخ الالاتية .

حفظ القران الكريم صغيرا واهتم بالانشاد الديني والابتهالات والتواشيح حتي اشتهر بذلك وشغل وظيفة كبير المقرئين بالقاهرة ومن تلاميذه الشيخ يوسف المنيلاوي ومن اشهر اعماله دور "الله علي الدمنهوري"
وأما ما يشبه الدور ( الله على الدمنهوري ) والذي أعده مثل الوي الوي ويا مسعدك صبحية ورايح فين يا مسليني
فهو مأخوذ على إسطوانات شركة الجرامفون من محمد أفندي سالم وهو من تلحين الشيخ خليل محرم وعلى مقام البياتي المشوب بالصبا , وكانت بعض المراجع القديمة قد ذكرته بلفظ مذهب قديم والبعض الآخر كان قد ذكره من تلحين الشيخ خليل محرم
وقد جاء الدور ملحنا وعلى الأسلوب القديم والمختصر جدا والذي يخلو من أي هانك أو آهات أو الأسلوب الذي تتطور فيه الدور مما يشبه الأغنية أو القطعة والتي هي باللغة المصرية العامية المرددة آنذاك إلى وضعها الذي تتطور وأصبحت تظهر سمات وشخصيات ما يعرف باسم الدور , إذا فاللحن جاء مختصرا مختزلا للمقام ولا يوجد فيه أي إشباع أو استيفاء المقام حقه إذ لا يلبث من معالجة مقام البياتي حتى يطرق اللحن مقام الصبا والذي يهيؤه له المرور على ما يشبه العجم 0
وللذكر ... لم يؤد هذا الدور غير محمد سالم الكبير وهذا هو نظم الدور :
الله ع الدمنهوري .....يا دمنهوري يا دوى عيوني
....( دور ) ....
أقوم من النوم تسبقني الدموع ....على غزال شرد مني وكان ملكي...
أكلمه بالأسية لم يدور يشكي ......يضحك ويلعب وساعة يختلي يبكي...
الشبخ خليل محرم ولقائة بالشيخ سلامة حجازى
أصبح أهل الإسكندرية لا تهتف إلا باسم هذا المؤذن الملائكى، ولا يتناقلون إلا أخباره بالعجب والانبهار وجمال الصوت، حتى تكاثرت الوفود على الطريقة الرأسية بأشد مما كان، فلم ير الشاب بداً من أن يتقدم إلى عظيم المنشدين فى عصره ويؤممه الطريقة ويرئسه حلقتها ليتمكن بذلك من التلمذة عليه.
كان أول طلب طلبه (الشيخ أحمد الياسرجى) من سلامة أن يكف بتاتاً عن قراءة القرآن وأن يجتهد فى تقوية طبقة الأرضى (أو القرار) فى صوته، لأنه لاحظ أن صوت الشاب كان رقيقاً شديد الارتفاع لا قرار له، فزامل سلامة شيخه الياسرجى يلقنه الكثير من نظام الفن ويؤسس له نظمه ويعلمه وزن النغم إلى أن فارق الحياة.
وحدث فى مأتمه الذى كان يرتل فيه تلميذه سلامة القرآن، أن سمع صوته كبير منشدى القاهرة الشيخ (خليل محرم) وقد أتى خصيصاً للعزاء فى زميله السكندرى، فأعجب بالشاب إعجاباً حماسياً وصاح به يطلب المزيد.. وقد عن للشيخ أن يمكث بالإسكندرية بضعة أشهر لأمور خاصة فكانت فرصة انتهزها سلامة ليتلقى أصول الفن الإنشادى عليه. وتتلمذ الشاب على شيخ الفن الثانى، واجتهد فى التحصيل، وترك طبقات الصوت العالية (الجواب) بناء على طلب أستاذه الجديد الذى أشار عليه فى الوقت نفسه أن يكثر من استقبال الهواء النقى بصدره، وأن يبكر فى توقيع ما يسمونه (الاستغاثة) قبل الفجر ليتثنى له الانتفاع بصفاء الجو ورقة الهواء، فكان هذا خير علاج ربى فى صوته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ خليل محرم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ال مــــــــــــــــحـــــــــــــرم  :: نادى ال محرم-
انتقل الى: